لماذا خسر مارك زوكربيرج 18 مليار دولار في 2018

عام 2018 لم يكن عام مثالياً لفيسبوك ومؤسسه مارك زوكربيرج، فقد حدث عدد أحداث خطيرة غيرت نظرة العالم إلى فيسبوك وأفقدت بدورها مارك شعبيته وأمواله على حد سواء. 

  

بدأت المشاكل بفضيحة عرفت باسم كامبريدج أنالتيكا، وهي شركة تحليل بيانات قامت فيسبوك ببيعها بيانات 87 مليون مستخدم، مما أثار ضجة كبيرة. وتبع ذلك خبر عن اختراق بيانات 50 مليون مستخدم من خلال ثغرة في الملف الشخصي للمستخدمين. وبعد ذلك بعدة أشهر تم  تسريب صور أكثر من 5 مليون مستخدم من خلال ثغرة أمنية أيضاً استغلها بعض القراصنة وقاموا بعرض بعض هذه الصور للبيع بشكل غير شرعي.

 

فيما بعد كشف البرلمان البريطاني عن رسائل متبادلة بين مدراء فيسبوك، ادعوا من خلالها أن هؤلاء المدراء يتهاونون بشكل غير مسبوق بخصوصية المستخدم ولا يلقو لها بالاً وأن همهم الوحيد هو جني الأرباح. وعلى اثر ذلك إنهار سهم فيسبوك عدة مرات في عام 2018 كسابقة لم تحدث منذ أكثر من 10 سنوات وعلى اثر ذلك خسر الملياردير الشاب أكثر من 18 مليار دولار ولكن رغم كل ذلك مازال يحتل المرتبة الخامسة بين أغنياء العالم بثروة تقارب ال 70 مليار دولار.

 

إقرء في نفس السياق  “انقلاب” يهدد عرش زوكربيرغ في فيسبوك

 

شارك برأيك