“ما حدث في آيفون يبقى في آيفون” . . . آبل تستغل معرض CES للسخرية من منافسيها.

بالرغم من معاناة شركة آبل الأميركية على صعيد المبيعات ونزول أسهمها خلال الأيام القليلة الماضية، فإنها لم تفوت فرصة عقد مؤتمر سي إي أس 2019 في لاس فيغاس للسخرية من منافسيها والتشديد على موضوع الخصوصية.

فقد وضعت الشركة الأميركية على سطح مبنى فندق الماريوت إعلانا كتبت فيه “ما يحدث في آيفون يبقى في آيفون”، وهو تحوير للجملة المعروفة لدى زوار المدينة والتي تقول “ما حدث في فيغاس يبقى في فيغاس”، كناية عن حفظ الخصوصية.

وقد ظهر هاتف آيفون مع الكاميرا الخلفية وباللون الأسود، وفي أسفل الإعلان رابط صفحة الخصوصية في الموقع، في إشارة واضحة من آبل إلى أنها تضع خصوصية المستخدمين في أعلى أولوياتها.

شارك برأيك