سحب ملونة ومضيئة “إنتاج” ناسا

 سحب ملونة ومضيئة “إنتاج” ناسا

CAPE CANAVERAL, FL – JUNE 01: In this handout provided by National Aeronautics and Space Administration (NASA), NASA Air Traffic Controller Larry Parker monitors air traffic from the control tower moments before the Space Shuttle Endeavour (STS-134) makes its final landing at the Shuttle Landing Facility (SLF) at Kennedy Space Center, on June 01, 2011, in Cape Canaveral, Florida. Endeavour, completing a 16-day mission to outfit the International Space Station, spent 299 days in space and travelled more than 122.8 million miles during its 25 flights. It launched on its first mission on May 7, 1992. (Photo by Bill Ingalls/NASA Via Getty Images)

ستقوم إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، مساء الأحد، بإجراء تجربة علمية لمعرفة المزيد عن الجسيمات المشحونة في الجزء العلوي من الغلاف الجوي للكرة الأرضية، سينتج عنها سحب ملونة ومضيئة تظهر فوق مناطق في الولايات المتحدة.

 

ومن المقرر أن ينطلق صاروخ صغير يحمل 10 عبوات من عنصر الباريوم ومواد كيماوية أخرى، من جزيرة والوبس في فرجينيا بين الساعة 9:04 و9:19 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

 

وبعد 5 دقائق ستطلق العبوات، وهي بحجم علب المشروبات الغازية، أبخرة حمراء و خضراء تميل للزرقة، ستأخذ شكل سحب اصطناعية، ستكون مضيئة بسبب تفاعل ضوء الشمس مع الكيماويات.

 

وقد يتمكن الناس من رؤية تلك السحب من نيويورك إلى نورث كارولاينا، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

 

ورغم أن الرحلة ستدوم 8 دقائق تقريبا، قد تبقى السحب الملونة واضحة في السماء لمدة 20 دقيقة وفقا للأحوال الجوية، لكن ناسا أوضحت أن الإطلاق قد يتأجل إذا لم تكن السماء صافية فوق واحد على الأقل من مواقع الرصد.

 

وسترصد المحطات الأرضية لناسا في جزيرة والوبس وداك في نورث كارولاينا، السحب بحيث يتمكن العلماء من معرفة المزيد عن الغلاف الأيوني للأرض، وهو طبقة في الجزء العلوي من الغلاف الجوي تتكون من جسيمات مشحونة تطلق في الفضاء، لها تأثيرات مثل الشفق القطبي الذي يمكن رؤيته فوق القطبين الشمالي والجنوبي.

 

ويسعى العلماء من خلال التجربة، لمعرفة المزيد عن تفاعل الغلاف الأيوني مع باقي طبقات الغلاف الجوي.

 

مواضيع قد تعجبك أيضاً